التسلسل
المقالات » (19) عدسات الأسنان » نبذة تاريخية عن الوجوة الخزفية
نبذة تاريخية عن الوجوة الخزفية

 

 

 

 

 

 

 

في السنوات الأخيرة ازداد الطلب على خدمات التجميل و أصبحت من المتطلبات الرئيسية لمراجعي عيادات طب الأسنان , ويعتبر فن تجميل الأسنان من أكثر العلوم التي تتطلب معرفة واسعة بتفاصيلها و دقة عالية في تنفيذها. 

تطور علم تجميل الأسنان بمرور الزمن و بتطور المواد السنية , ابتداءً من استخدام تقنيات تبييض الأسنان المنزلي , مروراً بتجميل الأسنان بواسطة الوجوه الضوئية التجميلية المباشرة Composite Direct Veneers التي تتضمن وضع طبقة من مواد الكومبوزيت الضوئية التجميلية على الوجه الخارجي لكل سن على حدا باللون المناسب للحالة , انتهاءً بتجميل الأسنان بواسطة الوجوه الخزفية التجميلية Ceramic Indirect Veneers بحيث يتم صنع طبقة خزفية بسماكة معينة , باللون المناسب للحالة حيث تثبت على السطح الخارجي لكل سن على حدا. 

و بالرغم من الحصول على نتائج تجميلية مقبولة باستخدام هاتين الطريقتين ,

 فإنهما يحملان الكثير من السلبيات تتمثل في : ضرورة إعطاء سماكة معتبرة للمادة التجميلية و بالتالي الحاجة لتحضير (سحل) كمية من السطح الخارجي لكل سن والإضرار بالنسج السليمة للأسنان , الحاجة للتخدير في أغلب الحالات , تغير لون وجوه الكومبوزيت الضوئية مع مرور الزمن , ضعف مقاومة المواد المستخدمة و تعرضها للكسر...بالإضافة الى العديد من السلبيات الأخرى.

  

مؤخراً و في السنوات الأخيرة...جاء اختراع العدسات اللاصقة للأسنان Teeth lumineer كثورة حقيقية لأحدث تقنية في تجميل الأسنان , تجاوزت سلبيات الطرق السابقة , و أعطت نتائج رائعة لكل من المريض وطبيب الأسنان المختص بالتجميل .........

شارك بهذه المقالة
أضف المقالة إلى:
الرابط:
كود المنتديات BBcode:
كود HTML: