التسلسل
المقالات » ( 3 ) جراحة الوجه والفكين » الرضاعة الطبيعية وأهميتها في نمَو الفكين والأسنان
الرضاعة الطبيعية وأهميتها في نمَو الفكين والأسنان

الرضاعة الطبيعية وأهميتها في نمَو الفكين والأسنان



 الرضاعة الطبيعية وأهميتها في نمَو الفكين والأسنان

ليس هناك شك في أن الرضاعة الطبيعية هي أكثر فعَالية وأقل تكلفة للوقاية من سوء التغذية والأمراض المعدية خلال الأشهر الأولى من الحياة و هذا ما جعل منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم للطفولة (اليونيسيف) تقدمان في مارس 2004 "الاستراتيجية العالمية لتغذية الرضع وصغار الأطفال" وتقتصر على الرضاعة الطبيعية بوصفها عنصرا أساسيا لبقاء الطفل. وعلاوة على ذلك ، كثيرا من دراسات طب الأسنان في العقد الماضي تشير إلى أن الرضاعة الطبيعية لفترة قصيرة يرتبط مع وجود حالات شاذة في تطور الوجه والأسنان.

التنفس عند الولادة هو الحافز الوظيفي الأول لنمو الوجه بما فيه الفكين والأسنان، وتأتي الرضاعة الطبيعية في الدرجة الثانية. خلال هذه الأخيرة ، فأن حركة العضلات المعقدة التي تنفذها عضلات الفكين واللسان عند الطفل تجعلها تساهم في تطورونمو الفك والأسنان. للرضاعة الطبيعية فوائد على الفك السفلي حيث تحفَزه للانتقال من مركزه البعيد الى موضع متقدم وهذا ما يسمى بالخطوة الأولى للإطباق الفيزيولوجي . وبهذه الطريقة ، فإنها تجَنب تراجع الفك السفلي وتحَسن العلاقة بين الفكالعلوي والفك السفلي. مع ممارسة عضلات الوجه والمضغ في قانون الرضاعة الطبيعية انخفض إلى 50 ٪ من كل من مؤشرات سوء الإطباق (العضة العميقة وازدحام الأسنان، العضة المعكوسة الخلفية ، العضة المفتوحة ...الخ). 

وظائف الرضاعة الطبيعية. 
الرضاعة الطبيعية هي جزء لا يتجَزأ من عملية التناسل الطبيعي والطريقة المثلى لتغذية الرضيع . الفترة الحرجة  والأهم في مرحلة نمو الطفل هي الأشهر الأولى من الحياة ، حيث ترضع الأم ابنها بحليب الثدي الذي لا غنى عنه في الأشهرالأولى 4-6 ، ولا يزال لفترة طويلة من الوقت  مصدرا هاما للبروتين وغيرها من المواد الغذائية ، حتى بعد البدء في إدخال الأطعمة التكميلية الأخرى. وتحدث عملية الرضاعة أهم تفاعل بين الأم والطفل حيث ينتج عنه الحنان والعطف ناحية الرضيع ، شعور من المستحيل تحقيقه مع غيرها من أساليب التغذية الاصطناعية. هذه الحقيقة ، جنبا إلى جنب مع تأثيرات هامة أخرى لمنع العدوى والصحة والرعاية للأم ، والمباعدة بين الولادات ، وصحة الأسرة ، يجعل من الرضاعةالطبيعية عنصرا أساسيا في تحقيق الاكتفاء الذاتي  والرعاية الصحية الأولية.

مضادات الميكروبات في حليب الثدي. 
العوامل المضادة للجراثيم في حليب الأم تأتي من الخلايا اللمفاوية B إلى الصفيحة المخصوصة في الغدة الثديية ، حيث يتم تحويل هذه الخلايا إلى خلايا البلازما المنتجة ل lg.A هو الضد الرئيسي في حليب الثدي (0.5 حتي 1 جم / يوم). 

مضادات الالتهاب العوامل في حليب الثدي. 
وقد وصفت مجموعة معقدة  والتي تشمل acetylhydrolase  وهو الانزيم الذي يحبط عامل تفعيل الصفائح ويقلل من خطر التهاب الأمعاء في الرضَع . وكيل آخر هو عامل النمو الظهاري (Epithelial growth factor) والذي يسمح بسرعةالشفاء من الأمراض المعدية المعوية . الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الاضطرابات المرتبطة الجهاز المناعي.

عوامل المناعة في حليب الثدي. 
هناك عدة عوامل مشاركة في الوقاية من المرض بعد الرضاعة الطبيعية تساهم في انخفاض خطر الاصابة بالسكري المعتمد على الانسولين وسرطان الغدد الليمفاوية  وداء كرون Crohn's disease (هو التهاب مزمن للأمعاء حيث يصيبجميع الطبقات النسيجية للجهاز الهضمي وما يميزه هو إمكانية إصابة كل الجهاز الهضمي من الفم إلى الشرج).

أهمية الرضاعة الطبيعية. 
الرضاعة الطبيعية هي العامل الرئيسي لبدء النمو الصحيح ومن المهم ملاحظة أن الرضاعة الطبيعية تؤدي الى تقديم محفزات عصبية المتخصصة في مراكز الشفتين واللسان والخدين  والعضلات في غاية الأهمية من أجل حسن سير العمل فينظام الفموي الفكي ويخلق من الناحية الفسيولوجية الدوائر العصبية التي توفر إجابات النمو والتنمية كما هي النمو الأمامي -- الخلفي والعرضي  والتمايز في المفاصل الصدغي.

تقنية الرضاعة الطبيعية. 
المقبول عموما هو أن نجاح الرضاعة الطبيعية يعتمد على عوامل عدة : الأرضاع الطبيعي في أقرب وقت ممكن بعد الولادة وارضاع الطفل بقدر ما يريد ومعرفة المشاكل المشتركة التي قد تنشأ أثناء الرضاعة الطبيعية.  الطريقة الجيدة التيتستخدمها الأم لتدريب الطفل على الثدي وضبط فمه حول الهالة والحلمة  يعتبر العنصرالأساسي للرضاعة الطبيعية . الرضاعة الطبيعية للأم يجب أن تتم في أثناء الراحة والهدوء حيث يوضع الطفل في زاوية 45 درجة إلى الأم والوجه مقابلالحلمة التي يتم تطهيرها مسبقا. 

الرضاعة الطبيعية مقابل الاصطناعية. 
الرضاعة الغير طبيعية مرتبطة بشكل مباشر مع عملية البلع الغير طبيعي بسبب استمرار اسلوب البلع الحشوي visceral swallow (بضم اللسان بين الحدود السنخية) الذي يعتبر طبيعي عند الأطفال مع عدم وجود الأسنان ، ولكن مع ظهورالأسنان ينبغي تغيير عملية البلع الى جسدية somatic swallow (وضع طرف اللسان في قبة الحنك وراء القواطع الأمامية العلوية).

مع أن الرضَاعات الصناعية تحسنت و تطورت بشكل ملحوظ الا أن الطفل لا يقوم بنفس الجهد عندما يرضع من صدر امه, التغذية عن طريق الرضَاعة فقط تجعل الطفل يبلع الحليب بسهولة وبالتالي فإن النمو أقل بالنسبة للفكين والأسنان ولايمَكن جعل حركات الفك السفلي الفسيولوجية في إنسي والتي تسيطر على كمية الحليب  لتجنب الاختناق أثناء البلع  والذي لا يحدث إذا رضع بشكل طبيعي. عدم وجود حركة للعضلات بشكل مناسب ، يقلل من تحفيز النمو وتؤثر على ظهورمشاكل في المستقبل.

الأطفال الذين يتناولون الحليب عن طريق الرضَاعة يجدون صعوبة في النوم بسبب قلَة الجهد المبذول وبالتالي يلجائون الى عادات سيئة كمص الأصبع والشفَة لأشباع غريزة المص التي أحبطت بسبب الرضاعة الغير طبيعية.  في الواقع ، كثيرمن الكتًاب ينظرو في التغذية الاصطناعية كعامل وسبب رئيسي في تطوير العادات السيئة ومن الواضح أنه عندما يتم تغذية مختلطة ( الثدي والرضَاعة) الطفل عادة يميل إلى كراهية الثدي ، لأنها تنطوي على جهد أكثر بكثير من الرضَاعةالصناعية.

فوائد الرضاعة الطبيعية لصحة الفم.

  • تقلل الإصابة بالكائنات العقدية الطافرة والكائنات الدقيقة الأخرى مما يسهم في انخفاض في معدل تسوس الأسنان.
  • تزيد من مقاومة  المينا والأنسجة الأخرى في الأسنان و ذلك بسبب امتصاص الكالسيوم والفلورايد بشكل أفضل نظرا لخصائص الدهون في حليب الثدي.
  • تزيد من تدفق اللعاب ، والحفاظ على درجة الحموضة المناسبة في تجويف الفم ، مما يساعد أيضا على الحد من انتشار تسوس الأسنان.
  • الحالة النفسية والاستقرار التي توفرها للطفل  تساعد على الحد من انتشار العادات السيئة عن طريق الفم التي تسبب سوء اطباق خطيرة  تؤثر على جماليات و وظائف الأسنان والوجه .
  • عناصر المناعة المكتسبة أثناء الرضاعة تمنع االحساسية والتهابات الجهاز التنفسي التي غالبا ما تسبب تشوهات الفم والأسنان.
  • يأخذ اللسان وضعية ووظيفة طبيعية توفير التوازن السني.
  • وظيفة العضلات أثناء الرضاعة تعزز نمًو أفضل للفكين وتسهل المواءمة بين الأسنان.
  • زيادة حركة الفك السفلي أثناء الرضاعة مع زيادة وظيفة العضلات ، يمنع تراجع الفك الفك السفلي والحصول على أفضل علاقة بين الفك العلوي والفك السفلي.
  • انخفضت إلى 50 ٪ من كل من مؤشرات سوء الإطباق الأسنان (الازدحام ، العضة العكسية الخلفية ، العضة المفتوحة ، تناوب الأسنان ، الخ.) بسبب الأداء الجيد لعضلات الوجه والمضغ نتيجة الرضاعة الطبيعية.
  • الرضاعة الطبيعية تعزز نمو وتطور الطفل ، لأن الأم توفر الحب والدفء والأمان.
  • يحدث أثناء الرضاعة الطبيعية إثارة لعضلات الفم عند حديثي الولادة  والتي تؤثر على نمو تطورها.
  • الرضاعة الطبيعية هي التي تحفَز الفك السفلي للانتقال من مركزه البعيد الى الأنسي .
  • الرضاعة الطبيعية توفَر مزايا غذائية ومناعية  وذلك لأن حليب الأم يحتوي على البروتينات  وجميع الأحماض الأمينية الأساسية  والدهون ومعامل الامتصاص الذي هو أعلى من حليب البقر والكربوهيدرات و الفيتامينات (A ،C ، D ،B1، B2، B3 ، B7) وحامض البيريدوكسين وحامض البينتوتين بكميات مناسبة لتلبية احتياجات الطفل والمعادن واللاكتوفيرين واللاكتوبيروكسيدين و الليزوزيم و المكمَل الأنزيميC3 و C4.

نستنتج من كل ما سبق أن للرضاعة الطبيعية العديد من الفوائدعلى الأم والطفل ، وتشَكل حافزا هاما للغاية في التطور والنمو لجميع أقسام الجهاز الفموي والجهاز التنفسي عند الوليد وينصح  جميع العاملبن في الخدمات الصحية  والذين على اتصال مع الأم في فترة ما قبل وما بعد الولادة ، توفير التعليم على الرضاعة الطبيعية وأظهار دورها الحيوي الذي يخدم تطور و نمَو الرضيع.

 

شارك بهذه المقالة
أضف المقالة إلى:
الرابط:
كود المنتديات BBcode:
كود HTML: