التسلسل
المقالات » ( 3 ) جراحة الوجه والفكين » جراحة الفم و الوجه والفكين
جراحة الفم و الوجه والفكين
جراحة الفم و الوجه والفكين


يعد تخصص جراحة الفم والوجه والفكين أحد تخصصات طب الأسنان ويشمل عدة تخصصات دقيقة منها
-قلع الأسنان وجراحة الفم الصغرى مثل جراحة ضروس العقل المطمورة تحت العظم 
-معالجة كسور الهيكل الوجهي الناتجة عن إصابات الحوادث وغيرها 
-معالجة الإلتهابات الناتجة عن مشاكل الأسنان مثل تورم الوجه نتيجة تكون الخراج
-معالجة الأكياس والأورام وأورام الغدد اللعابية في منطقة الفم والوجه والفكين
-تعديل وضع الفك جراحياً بالجراحة التجميلية سواءً بالطرق التقليدية أو إطالة العظم
-معالجة التشوهات الخلقية في منطقة الوجه والفكين مثل الشفة الأرنبيه وتشوهات سقف الحلق
-زراعة العظم وزراعة الأسنان 
-جراحة مفصل الفك
-الجراحة الإستبنائية لتعويض الأنسجة المفقودة في الفم والوجه والفكين


vقلع الأسنان

اعتاد الناس على تسمية انتزاع الأسنان من الفك بالخلع في حين أن انتزاع الأسنان في اللغة العربية هو قلع الأسنان. يستطيع طبيب الأسنان العام التعامل مع بعض حالات قلع الأسنان السهلة في حين يتم تحويل معظم حالات القلع لأخصائي جراحة الفم والوجه والفكين والذي تلقى تدريباً خاصاً في جراحة الفم خاصة إذا توفر أحد الأسباب التالية
-تكسر السن أثناء القلع
-الشكل الغريب للجذور والتاج
-إنطمار الأسنان وعدم ظهورها
-بقايا الأسنان والجذور
-وجود الأكياس والآفات المصاحبة للسن
-وجود مشاكل صحية مصاحبة للمريض مثل تناول أدوية زيادة سيولة الدم أو غيرها من الأمراض التي تستدعي أخذ احتياطات معينة قبل الإجراء الجراحي

-أسباب قلع الأسنان
oأمراض اللثة والعظم
oالتسوس
oإصابات الأسنان وتكسرها
oأسباب متعلقة بتقويم الأسنان
oأسباب متعلقة بالاستعاضة الاصطناعية للأسنان

يعطى المريض تعليمات ما بعد قلع الأسنان وذلك للتقليل من المشاكل التي ربما تصاحب قلع الأسنان ومن هذه التعليمات التالي:

  • يوضح للمريض الأشياء الطبيعية المتوقعة بعد العملية الجراحية أو القلع مثل:

·وجود لعاب ممزوج بالدم.
·بعض الألم.
·تورم حول المنطقة الجراحية. 
وحيث أن التخدير الموضعي يستخدم في قلع الأسنان و يستمر مفعوله إلى ما بعد العملية الجراحية حيث يكون الإحساس في المنطقة معدوماً. لذلك ينصح المريض بعدم العض على الشفة واللسان اللذان تم تخديرهما حتى لا يتسبب في إيذائهما.

  • العناية بمكان الجراحة أو القلع (ما يجب على المريض فعله)

·إذا أعطاك الطبيب لفافة قطنية أو قطعة الشاش لتعض عليها عند مغادرتك العيادة استمر بالعض عليها لمدة أربعين (40) دقيقة حتى تعطي الفرصة للعلقة الدموية للتكون ثم يمكنك بعد ذلك أن ترميها في المكان المخصص للفضلات .
·إذا استمر النزيف من مكان القلع لمدة ساعة أو أكثر حاول وضع قطعة شاش نظيفة واضغط عليها بإطباق الأسنان على بعضها لمدة أربعين (40) دقيقة.
·تناول الأدوية الموصوفة لك من قبل الطبيب حسب تعليماته.

  • ما يجب على المريض تجنبه

·تجنب المضمضة في اليوم الأول، وعند الوضوء يمكن أن تتمضمض بلطف وبدون تحريك الماء بشدة في فمك.
·تجنب العبث بمنطقة القلع باللسان أو الإصبع لأنه من المهم تكون علقة دموية (تخثر دموي) في منطقة القلع .
·تجنب الأطعمة أو المشروبات شديدة الحرارة.
·تجنب التدخين.
·تجنب الإجهاد الشديد. 

  • الطعام والشراب

تناول الأطعمة الطرية والسوائل وحاول مضغ الطعام على الجانب الآخر.

  • الأدوية الموصوفة من الطبيب

يجب عليك الانتظام في تناول الموصوف لك من قبل الطبيب مثل مسكنات الألم والمضادات الحيوية. 

  • حالات الطوارئ

في حالة وجود نزيف شديد ومستمر لمدة طويلة يجب عليك الاتصال بالطبيب المعالج أو الحضور لقسم الطوارئ بأحد المستشفيات القريبة منك.


-مشاكل قلع الأسنان
oالتهابات الأنسجة الرخوة والعظم
oصعوبة فتح الفم
oإصابة للعصب المغذي لمنطقة الشفة واللسان
oحدوث اتصال بين الجيب الأنفي والفم
oالنزيف

vالقلع الجراحي

بعض حالات قلع الأسنان تستوجب عملية جراحية يتم فيها شق اللثة وإزالة جزء بسيط من العظم وذلك لإزالة ما يعترض طريق قلع الضرس. وقد تستدعي الحاجة في بعض أوضاع ضروس العقل إلى تقطيع الضرس إلى أجزاء يتم قلعها بصورة منفصلة عن بعضها. 

-ضروس العقل 
ضروس العقل هي أخر الضروس التي تظهر في الفم وغالباٌ ما تصاحب بمشاكل مثل إنطمارها تحت العظم أو ظهورها بشكل مائل (انظر الشكل التوضيحي بالأسفل) وتأثيرها على الضروس المجاورة.



-دواعي إزالة ضروس العقل
oالتهابات الأنسجة المحيطة بضرس العقل الظاهر جزئياً
oالتسوس غير القابل للعلاج
oالحاجة لعلاج العصب لهذه الضروس (من الصعب علاج جذور ضروس العقل)
oتكون الآفات والأكياس حول ضروس العقل
oامتصاص جزء من أنسجة الضرس 
oوجود ورم سرطاني في المنطقة
oلأسباب تقويم الأسنان والاستعاضة الاصطناعية

يتم تقييم كل حالة حسب ظروفها و شرح الحالة للمريض ومن ثم الاتفاق على قلع ضروس العقل والذي قد يتم تحت التخدير الموضعي (إذا كان وضع ضرس العقل غير معقد) أو تحت التخدير العام في المستشفى (إذا كان وضع الضروس معقد و يحتاج وقتاً طويلاً أو إذا كانت هذه رغبة المريض). كما يمكن ترك الضروس المطمورة تحت العظم ومتابعتها دورياً.
vتكون الخراج في منطقة الوجه والفكين

قد تتحول الالتهابات البسيطة الناتجة عن الأسنان إلى خراج ينتقل بين الأحياز التي بين الأنسجة وقد يهدد حياة المريض في حال انتشاره حول منطقة القصبة الهوائية مما يؤدي إلى صعوبة في التنفس وصعوبة في البلع. ويتم التعامل مع مثل هذه الخراجات بتنويم المريض والعلاج بالمضادات الحيوية وأيضاً نزح القيح المتراكم في المنطقة جراحياً. لذلك يجب التعامل مع جميع الالتهابات بحذر ويجب أخذ الاستشارة الطبية المتخصصة لعلاج الالتهاب وإزالة السبب.
vجراحة تعديل الفك ومظهر الوجه والأنف
قد يحدث عدم توازن في نمو الفك السفلي والعلوي وعظام الهيكل الوجهي لأسباب كثيرة منها الوراثية أو نتيجة الإصابات وينتج عنها تشوه في المظهر العام للمريض وفقد لوظيفة العضو مثل وظيفة مضغ الطعام والنطق السليم. في هذه الحالة يم تحليل حالة المريض بأخذ المقاسات وعمل القوالب واستخدام برامج الكمبيوتر لتحليل وضع الفك ثم الوصول إلى التشخيص النهائي للحالة والتخطيط لتعديل وضع الفك جراحياً ووضع الأسنان بالتعاون مع أطباء تقويم الأسنان. وقد تشمل العملية الجراحية تعديل فك واحد أو تعديل الفكين تحت التخدير الكامل. ويتم شرح جميع خطوات العملية الجراحية ومشاكلها المتوقعة للمريض قبل إجرائها.
vكسور الهيكل الوجهي
إن الأسباب المعاصرة لكسور عظام الوجه والفكين حسب ترتيب حدوثها هي: العنف الشخصي, الإصابات الرياضية, السقوط, حوادث الطرق والإصابات في المناطق الصناعية. ويمكن تقسيم كسور الهيكل الوجهي عامة إلى نوعين
1-كسور بدون تفتت في العظام وبدون فقد أجزاء من الأنسجة الصلبة أو الرخوة
2-كسور مع تفتت للعظام وفقد لأجزاء من الأنسجة الصلبة أو الرخوة
معظم كسور الهيكل الوجهي هي من النوع الأول. أما بالنسبة لكسور النوع الثاني فهي غالباً نتيجة إصابات من الصواريخ في الحروب أو إصابات المصانع والتي تستخدم فيها الأجهزة الكبيرة أو نتيجة حوادث الطرق حيث تحصل لإصابة مباشرة من جسم حاد يتحرك بسرعة كبيرة.
وقد تتسبب إصابات الوجه والفكين في تشوه في المظهر وقد تؤثر على وظيفة المنطقة المصابة وكذلك تؤثر على الأعضاء الحيوية المحيطة بالهيكل الوجهي مثل المخ والعين والأنف والأعصاب. 
يتم علاج مختلف الكسور في الهيكل الوجهي باستخدام الأسلاك والصفائح المعدنية لتثبيت هذه الكسور ومتابعتها على حسب نوع الكسر. هذه الأسلاك والصفائح قد تترك في الجسم ولا تزال إلا في حالة وجود مشكلة متعلقة بها.
vالجراحة الإستبنائية
يفقد المريض جزء من أنسجة الفم والوجه والفكين نتيجة الحوادث أو الاستئصال الجراحي ويتم تعويضها إما بالاستعاضة الاصطناعية أو عن طريقة الأنسجة المختلفة في الجسم أو ما يعرف بالجراحة الإستبنائية.
vجراحة مفصل الفك

يشتكي بعض المرضى من آلام مفصل الفك أو تعليق الفك أو وجود أصوات غريبة تصدر أثناء فتح وإغلاق الفم وهذا قد يكون لأسباب كثيرة منها ما هو متعلق بعظام المفصل أو الغضروف الذي بينها أو الأنسجة والعظام المحيطة بها. بعض الحالات تعالج بالعلاج التحفظي مثل التمارين والكمادات الدافئة ومنها ما يستدعي التدخل الجراحي لحل مشكلة المفصل.
vالشفة الأرنبية وتشوهات سقف الحلق
إن جراح الفم والوجه والفكين هو جزء من الفريق الطبي الذي يعالج مثل هذه التشوهات وأيضا مختلف التشوهات في منطقة الفم والوجه والفكين.
vزراعة الأسنان 
تعتبر زراعة الأسنان طفرة في الاستعاضة الاصطناعية للأسنان. وزرعة السن عبارة عن قضيب من معدن معين (كما هو موضح بالشكل في الأسفل) يتم غرسه في العظم ليحمل فوقه السن الاصطناعي. 

ويمكن للزراعة أن تعوض سناً واحداً أو تعوض مجموعة من الأسنان أو تساعد في ثبات التركيبات الاصطناعية المتحركة. يمكن وضع الزرعة مباشرة بعد القلع أو بعد إلتئام مكان القلع. كما أن بعض الحالات تستدعي زراعة عظم في منطقة الزراعة وذلك لتعويض العظم الممتص في المنطقة نتيجة فقد الأسنان.

vنصائح عامة وطلب الاستشارة الطبية 
oتأكد من أخذ الاستشارة في جراحة الفم والوجه والفكين من المختصين في هذا المجال
oاسأل عن تفاصيل حالتك ولا تتردد في أخذ رأي آخر
oاسأل عن تفاصيل حالتك والمشاكل المتوقعة 
oتعاون مع الطبيب المختص بشرح تاريخك المرضي والذي قد يؤثر على علاجك

شارك بهذه المقالة
أضف المقالة إلى:
الرابط:
كود المنتديات BBcode:
كود HTML: